مقالات
انيس الشرفي

من يتحمل المسؤولية ..مأساة كهرباء عدن إنموذجاً

الاثنين 10 أبريل 2017 04:19 مساءً

الجهاز الإداري للدولة عبارة عن منظومة متكاملة من عدة مستويات متتالية كتتالي درجات السلم،بحيث يوضح النظام حدود الاختصاصات والصلاحيات التي يتمتع بها كل مستوى إداري.

وبناءً على حدود صلاحيات كل مستوى يتم تحديد مقدار ما يقع على عاتقه من المسؤوليات والالتزامات.

فكل إخفاق أو تقصير تجاه أمرٍ ما تتحمل مسؤوليته مختلف الأطراف ذات الصلة كلاً بمقدار اسهامه في صنع الإخفاق او التقصير في أداء ما يقع على عاتقه من مهام ومسؤوليات.

فمثلاً مشكلة كهرباء عدن يقع على عاتق فرع المؤسسة بعدن واجب تحديد مقدار العجز ، وتقدير حجم الإحتياجات وإعداد الدراسات وتقدير التكاليف المتوقعة لتغطية العجز الموجود في الطاقة ، والرفع بها إلى المحافظ والوزير.

أما المحافظ فمهمتة التواصل والتنسيق مع الوزارة وإبلاغ رئاسة الوزراء ورئيس الجمهورية وأي أطراف أخرى لحثهم على التجاوب مع حاجة أبناء المحافظة.

فيما يقع على الوزير ورئاسة الوزراء مهمة توفير تمويل لإقامة محطة طاقة تغطي العجز الحاصل.

وفي قضيتنا هذه نكتشف أن التقصير ناتج عن عدم تجاوب الوزارة ورئاسة الوزراء ، فبالرغم من قيام المحافظة والمؤسسة بمسؤولياتهم منذ أكثر من عام ونصف ، إلا أن الحكومة لم توفر التمويل اللازم لتنفيذ المشروع بعد.