تقارير
اقرا ايضا

مستقبل الجنوب ونظام الدولة والحكم على طاولة الجامعة العربية ورئاسة مؤتمر قمة البحر الميت

عدن اليوم | الأربعاء 29 مارس 2017 09:37 مساءً

قال السيد/ عبدالرحمن علي بن محمد الجفري رئيس الهيئة الوطنية الجنوبية المؤقتة للتحرير والاستقلال(الهيئة) , رئيس حزب رابطة الجنوب العربي الحر(الرابطة) في تصريح خاص لصحيفة الأمناء إنه سلم مذكرة مختصرة جدا للجامعة العربية ولرئاسة مؤتمر قمة البحر الميت عن قضية شعبنا وأرفق معها ورقةً وملخصاً لها عن القضية الجنوبية تتحدث عن حق شعبنا من كل النواحي في الاستقلال وبناء دولته , وكذلك ورقة أخرى عن مرتكزات قضية الجنوب العربي ودولته , وأساسها عن مستقبل الجنوب ونظام الدولة ونظام الحكم وسياسات دولته الداخلية والخارجية .

وأوضح عبدالرحمن الجفري أن العالم لا يتعامل مع مجهول وأن الأوراق باللغتين العربية والإنجليزية بحيث إن أراد أحد منهم يعرضها على غيره لا يتعب في ترجمتها , علماً أننا قد سلمنا الترجمة للدول الهامة.

وجاء في سياق المذكرة التي وجهها الجفري إلى أصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة دول جامعة الدول العربية : " إن قمتكم الموقرة "قمة عمّان 2017م" تُعقد في ظرف دقيق أنتم أهل للتعامل معه، وفي مرحلة حرجة يمر بها أهلكم وإخوانكم وأبناؤكم في الجنوب العربي، واليمن الشقيق , وإننا إذ نعيد التأكيد بتأييدنا للتسوية السلمية للصراع على السلطة، الذي سببه الانقلابيون في اليمن الشقيق، وفقاً للمرجعيات الثلاث، الإقليمية والدولية والمحلية ".

واستعرضت المذكرة معاناة شعب الجنوب منذ حرب صيف 1994م وحتى اليوم وفرض الوحدة التي انتهت بالقوة ، مطالباً قادة دول الجامعة العربية بالوقوف إلى جانب شعب الجنوب في عدالة قضيته وحريته واستقلاله بالقول : " إنكم الأكثر إدراكاً لما عاناه ويعانيه شعب الجنوب العربي منذ اجتياح أراضيه عام1994م بواسطة قوات نظام صنعاء آنذاك والفرض بالقوة لوحدة مرفوضة ولم يسبق في التاريخ أن كان الجنوب العربي جزءاً من دولة اسمها اليمن. وقد قدّم شعبنا آلاف الشهداء والجرحى والأسرى في سبيل تحقيق أمانيه في استقلاله وبناء دولة الجنوب العربي الفيدرالية الجديدة على كامل أرضه بحدودها المعروفة دولياً، وجاءت الحرب الأخيرة في مارس 2015م ليثبت شعب الجنوب العربي تصميمه وإصراره على الدفاع عن أرضه وعن ثغر الأمة العربية الجنوبي ضد غزو مدعوم من إيران شجّع قوى التطرف والإرهاب، وحقق الانتصار الحاسم الوحيد بفضل الله ثم بفضل دعم دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية؛ مما يؤكد عدالة قضيته وتصميمه وإصراره على نيل استقلاله وبناء دولته التي يهدف إلى أن تكون على تناغم معكم كأشقاء له في المنطقة والعالم العربي وأن يكون الجنوب العربي مصدر أمن واستقرار له وللمنطقة ويساهم مع أشقائه في التحالف العربي في تأمين المنطقة من التدخلات الطارئة على منطقتنا والمرفوضة من شعبنا في الجنوب العربي وكل شعوب المنطقة والعالم العربي والإسلامي , وأن يقف مع شعب الجنوب أشقاؤه بقيادتكم، وفي دول التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بصورة خاصة.. فخذلان شعب الجنوب العربي وشعوره بالقهر وتجاهل إرادته في نيل استقلاله، وفرض وحدة يرفضها، سيتيح مجالاً خصباً لقوى التطرف والإرهاب القادمة من اليمن لاستقطاب عناصر من المقهورين وتوظيفهم لتحقيق مستهدفاتها بينما الذي نستهدفه في دولة الجنوب العربي القادمة " .

وأرفق السيد عبدالرحمن الجفري لأصحاب الجلالة والفخامة والسمو قادة دول جامعة الدول العربية وثيقة القضية الجنوبية وملخصها، ووثيقة مرتكزات قضية الجنوب العربي ودولته(باللغتين العربية والإنجليزية) اللتين تشكلان ملخصاً لقضية الجنوب العربي والأسس العادلة التي تقوم عليها والتي تثبت حقه في استقلاله وبناء دولته، طبقاً لكل الحقائق التي تجاوزتها ما سُميت بالوحدة اليمنية واتفاقيتها، التي أقر حتى مؤتمر حوارهم في صنعاء بفشلها، وبما يتفق مع ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي المعاصر وكل الحقائق التاريخية والقائمة.